الجزائر: وقفة إحتجاجية للتضامن مع الصحفيان سفيان مراكشي و بلقاسم جير

نظم صحفيون جزائريون، اليوم السبت، 1فيفري 2020 وقفة إحتجاجية بدار الصحافة الطاهر جاووت، في الجزائر العاصمة، للمطالبة بالإفراج عن الصحفي مراسل قناة الميادين سفيان مراكشي، وبرمجة محاكمة عادلة للصحفي بلقاسم جير.

وأكد صحفي جريدة الخبر محمد سيدمو، أن الصحفيان بلقاسم جير، وسفيان مراكشي، (يقبعان في الحبس المؤقت بسجن الحراش منذ اكثر من 6أشهر)، مواطنان جزائريان، من حقهما أن يستفيدا من قرينة البراءة، وعلى القضاء برمجة محاكمة عادلة لكليهما، حتى يتمكنا من الدفاع عن نفسيهما، ».

« جئنا اليوم للدفاع عن الحقوق القانونية لزملاءنا، لا لنجعلهم فوق القانون، كما أضاف، على السلطات الكف عن ملاحقة الصحفيين، الصحافة ليست جريمة،بل مهنة نبيلة « .

من جهته أكد الصحفي رضوان بوساق ،في كلمة له خلال الوقفة، « أن ما وقع للصحفيان قد يقع للجميع، و بقاءهما في الحبس المؤقت منذ  أكثر من ستة أشهر جريمة بحد ذاتها وعلينا التضامن معهما وعدم خذلانهما ».

أما عن الحالة النفسية للصحفي بلقاسم جير، فهي جد سيئة حسب شهادة المناضل في حركة  « راج » حكيم عداد، المعتقل السياسي السابق بسجن الحراش.

وشدد من جهته الناطق الرسمي باسم إئتلاف « صحفيون جزائريون متحدون »، خالد درارني، بضرورة الإفراج الفوري عن الصحفي سفيان مراكشي،  داعيا جميع الصحفيين الجزائريين للتضامن معه، وبرمجة محاكمة عادلة للزميل بلقاسم جير ».

للتذكير، تعتبر هذه الوقفة، المبادرة التضامنية الثانية مع الصحفيان سفيان مراكشي و بلقاسم جير اللذان دخلا في إضراب عن الطعام يوم الخميس 30 جانفي، حيث نظمت المبادرة الأولى يوم الجمعة في المسيرة 50 من الحراك الشعبي .