وصول مساعدات طبية للجزائر من الاتحاد الأوروبي

 استلمت الجزائر إلى غاية اليوم، في إطار مشروع “الاستجابة التضامنية الأوروبية” ضد كوفيد-19، 400 ألف معدات للفحص الجيني السريع و 20 ألف معدات كشف من نوع PCR وكذا آلتين للكشف، حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

ويشمل  مشروع “الاستجابة التضامنية الأوروبية” أيضا تكوين “أكثر من 3.000 ممارس في القطاع الصحي العمومي يتكونون من إطارات وأطباء وممرضين وتقنيين وتنفيذ حملة تحسيسية بالشراكة مع المجتمع المدني”، مذكرا أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ومفوضية الاتحاد الأوروبي بالجزائر وكذا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجزائر بدأوا هذا اليوم في تنفيذ “اتفاقية تمويل تبلغ قيمتها 43 مليون يورو (50 مليون دولار) موجهة لدعم مجهودات الحكومة الجزائرية في احتواء انتشار وباء كوفيد-19 عبر تراب الوطن والتخفيف من آثاره”.

كما ذكر البيان أن مشروع “الاستجابة التضامنية الأوروبية ضد كوفيد-19 في الجزائر” يهدف إلى “تجهيز مرافق الصحة العمومية في الجزائر بالمعدات الطبية ومعدات الكشف المبكر واقتناء معدات وقائية لفائدة موظفي ومستخدمي قطاع الصحة”، كاشفا أن الصيدلية المركزية للمستشفيات ستتكفل بتنسيق هذا المشروع نيابة عن وزارة الصحة.

وأعرب وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، عن تثمين الجزائر لهذه “المبادرة الأوروبية القيمة والتضامنية”.

فيما أعرب سفير الاتحاد الأوروبي في الجزائر، جون أورورك، عن “ارتياحه” لانطلاق هذا المشروع قائلا: “إن هذه المبادرة التضامنية علامة على الصداقة بين الجزائر وبلدان أوروبا. فإنها توفر دعما ماديا ملموسا للعاملين في السلك الطبي والمرضى أقوى ضد الوباء”.