وصول سفينة نقل تابعة للبحرية الأمريكية إلى الجزائر

وصلت إلى الجزائر العاصمة، أمس الثلاثاء، سفينة نقل تابعة للبحرية الأمريكية، متخصصة في توفير الدعم اللوجستي المتقدم وتقديم المساعدات الإنسانية.حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وتهدف هذه الزيارة  “إلى تعزيز التعاون الأمني الإقليمي الثنائي”.حسب بيان للسفارة الأمريكية بالجزائر.

و قال العميد البحري في قيادة النقل البحري في أوروبا وإفريقيا وقائد فرقة العمل 63 القائد فرانك أوكاتا، أن الجزائر “شريك جد مقتدر” وأنه “من خلال العمل معا يمكننا تحسين الأمن والسلامة البحرية في المنطقة”، يضيف المصدر ذاته.

كما صرح، من جهته، القائم بالأعمال بالسفارة الأمريكية غوتام رانا أن زيارة السفينة الأمريكية يعد بمثابة “تواصل رفيع المستوى بين الولايات المتحدة والجزائر على مدى الأشهر القليلة الماضية”.

للإشارة، كان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر قد التقى في أكتوبر المنصرم برئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، حيث تطرق الجانبان الى توسيع التعاون العسكري الثنائي، وقد كانت أول زيارة لوزير دفاع أمريكي إلى الجزائر منذ عام 2006.

كما زار قائد أفريكوم الجنرال ستيفن تاونسند الجزائر في سبتمبر الماضي لمناقشة قضايا الأمن الإقليمي مع الرئيس تبون والفريق السعيد شنقريحة رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي.

وفي يناير المنصرم، زارت وزيرة القوات الجوية باربرا باريت وقائد القوات الجوية الأمريكية في أوروبا وإفريقيا الجنرال جيفري هاريجيان الجزائر لمناقشة التعاون العسكري الثنائي مع ضباط سامين جزائريين.

وكانت زيارة المدمرة الحاملة للصواريخ الموجهة “يو إس إس روزفلت في أكتوبر الماضي آخر زيارة لسفينة بحرية أمريكية إلى الجزائر لإبراز جهود البحرية الأمريكية لبناء شراكة مع الجزائر من أجل تحسين السلامة والأمن الملاحيين في البحر الأبيض المتوسط.