هيومن رايتس ووتش: ستة ناشطين جزائريين يواجهون السجن بسبب التظاهر السلمي

ندّدت “هيومن رايتس ووتش” اليوم الأربعاء، 7 مارس، بالملاحقات القضائية ضد ستة ناشطين سياسيين وحقوقيين جزائريين. وتعود القضية ليوم 13 جويلية 2016، عندما تنقل الناشطون الستة إلى محكمة غرداية لدعم المحامي صالح دبوز.

الناشطون الستة هم حميد فرحي وفتحي غراس من الحركة الديمقراطية الاشتراكية، وعبد الخربة وقدور شويشة وأحمد منصري من الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ونذير دبوز، قريب المحامي صالح دبوز. وكان قد تم استدعائهم إلى المحكمة في أكتوبر 2017، لتوجه لهم “تهمة التجمع غير المسلح، وعدم احترام قرار إداري”، حسب ما أوردته هيومن رايتس ووتش.

يأتي هذا اسبوعين قبل تاريخ المحاكمة المقرّر يوم 20 مارس، هذا بعد أن كان قد حُدِّدَ يوم 2 فيفري قبل ان يتم تأجيله لنهاية مارس.

ودَعت المنظمة الحقوقية السلطات الجزائرية لاحترام حق التظاهر السلمي والتوقف عن ملاحقة الناشطين بتهمة التجمع غير المصرّح وغير المسلح، كما دعَت إلى إسقاط جميع التُهم عن الناشطين قبل جلسة المحاكمة المقرّرة.