!!هل يحتفل أطفال اليمن باليوم العالمي لحقوق الطفل

 يصادف 20 نوفمبر من كل سنة اليوم العالمي للطفل الذي أنشأته اليونيسيف عام 1954، هذا اليوم أسس  لتعزيز التوعية حول حقوق الطفل  وتحسين رفاه الأطفال  في جميع أنحاء العالم، كما يوافق 20 نوفمبر أيضا اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل سنة 1959.

 لكن منذ أربعة أعوام  لا يحتفل أطفال اليمن بهذا اليوم لأن الحرب حولت حياتهم إلى جحيم،حيث باتت الطفولة فريسة لأزمات عديدة ، كاالقتل المباشر والمجاعة ،توقف التعليم و انتشار الاوبئة .

منذ 26 مارس 2015، يدفع الأطفال في اليمن الثمن الباهظ للحرب،حيث وصل عدد الأطفال المحتاجين لمساعدات إنسانية إلى أكثر من 11 مليونا حسب وكالة الصحافة اليمينة.

ووفقا لآخر إحصائية مؤكدة وموثقة لعدد الضحايا من الأطفال الذين سقطوا بسبب الحرب التي شنتها دول التحالف بقيادة السعودية ضد اليمن في 26 مارس 2015 حسب وكالة الصحافة اليمينة ، فقد أدت هذه الحرب إلى نتائج كارثية أبرزها وفاة طفل كل عشر دقائق بسبب الجوع والمرض،11 مليون طفل يمني في حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى 1.8 مليون طفل يعانون من نقص الغذاء .

 كما خلفت الحرب على اليمن 3527 طفل قتيل و 3626 طفل جريح،3 ملايين طفل تعرضت منازلهم للقصف والتدمير واضطروا للنزوح والتشرد،500 مدرسة توقفت عن العمل بسبب الحرب و888 مدرسة ومركز تعليمي تعرضت للتدميرو 327 مستشفى ومرفق صحي تعرضت للقصف.