ناصر بوريطة في الجزائر… جمع شمل مغاربي

بعد أخبار متضاربة واشاعات عديدة تناقلتها وسائل الإعلام، اتخذ وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أخيراً قراره بالسفر إلى الجزائر لحضور اجتماع 5 + 5.

“يوم أمس السبت، كان الوزير، والوفد المرافق له، لا يزالون مترددين”، قال لنا مصدر دبلوماسي مغربي، مبرراً هذا التردد بالتصريحات الأخيرة التي أدلى بها أحمد أويحيى عن المغرب.

ونقل موقع “لو ديسك” المغربي عن مصادر أخرى أن ناصر بوريطة قرر الليلة الماضية عدم إلغاء رحلته إلى الجزائر بعد أن استشار ملك المغرب محمد السادس.

وتعتبر هذه الزيارة، هي أول زيارة لوزير خارجية مغربي للجزائر منذ عهد سعد الدين العثماني في جانفي 2012، هذا الأخير الذي كان قد اختار الجزائر كأول خرجة له  بعد أيام قليلة من تعيينه.

وقبله، كانت آخر زيارة لرئيس الدبلوماسية المغربية، تعود لسنة 1989، وكان وقتها عبد اللطيف فيلالي هو من يشغل المنصب، حيث جاء إلى الجزائر في إطار الوساطة الجزائرية المغربية السعودية لإيقاف الحرب في لبنان عبر اتفاقية الطائف.