مولود حمروش يرفض دعوة لجنة الحوار

رفض مولود حمروش، رئيس الحكومة الأسبق، اليوم الاثنين، دعوة لجنة الحوار والوساطة ،التي اقترحت اسمه في قائمة الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني الشامل.

وجاء في بيان لمولود حمروش  “أذكر أعضاء مجموعة الحوار والمنتديات الأخرى بتصريحي الصادر يوم 18 أبريل الأخير والذي أكدت من خلاله أنني لن أكون مرشحا لأية هيئة انتقالية محتملة ولأي انتخاب”.

وأوضح  حمروش،الذي ورد أسمه ضمن قائمة  شخصيات الحوار والوساطة ، “أن الحركة الوحدوية والسلمية للشعب، ومنذ 22 فبراير الفارط، أبطلت، بصفة مؤقتة، مجموعة من عوامل زعزعة الاستقرار كما أوقفت تهديدات وشيكة”.

وأضاف أن “هذه التهديدات لم تزُل بعد وهي في طور التكوين”، ولذلك استوجب مثلما قال، “على من يمسكون بمقاليد الحكم، التحرك من أجل الاستجابة للحراك وتعبئة البلاد تفاديا لوقوعها في فخاخ الفوضى”.

للتذكير اقترحت مجموعة الحوار والوساطة 23 شخصية وطنية للالتحاق بها،من أجل قيادة الحوار الوطني ،ويعتبر مولود حمروش ثالث شخصية ترفض الالتحاق باللجنة بعد المحامي مقران ايت العربي،وظريفة بن مهيدي،شقيقة الشهيد العربي بن مهيدي.