منظمة العفو الدولية: على تبون الاستجابة لمطالب الحراك

دعت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء الرئيس عبد المجيد تبون، أن يستجيب لمطالب الحراك، لأن الجزائريين مصممين على مواصلة الحراك “وقالت حسينة أوصديق مديرة فرع المنظمة بالجزائر “في خطاب تنصيب رئيس الجمهورية،تعهد عبد المجيد تبون بالاستجابة لمطالب الحراك لقد حان الوقت للانتقال من الاقوال إلى الافعال”.

واستعرضت حسينة أوصديق بالجزائر، حالة حقوق الإنسان في البلاد ،حيث ركز التقرير على الحراك الشعبي “تميز عام 2019 بالحراك، وهي حركة احتجاج لم يسبق لها مثيل في حجمها وتدعو إلى تغيير النظام السياسي وترسيخ دولة القانون”.

وجاء في التقرير” في عام 2019 ،غالبية المظاهرات كانت مسموحة في جميع أنحاء الوطن،غير أن السلطات لجأت مرارا إلى استخدام القوة بصورة غير مبررة أومفرطة،وحظر الأماكن العامة أو الدخول إلى العاصمة”.

وتطرق التقرير إلى الإعتقالات التعسفية،”تم الحكم على متظاهرين سلميين بالسجن لمدة تصل إلى 18 شهرا” لكن التقرير لم يقدم أرقاما حول عدد المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي منذ بداية الحراك .

“قامت السلطات بتنفيذ موجة من الإعتقالات استهدفت أساسا الناشطين السياسين،واتهمتهم بإحباط معنويات الجيش و”التحريض على التجمع غير المسلح”، حيث استخدمت هذا الاتهام على نطاق واسع”.

من جهة أخرى،شدد التقرير على نقطة استخدام القوة المفرطة خلال المظاهرات، حيث قالت حسينة أوصديق “يجب أن تكون هناك تحقيقات معمقة، مستقلة ومحايدة حول مقتل رمزي يطو وكمال الدين فخار، ولكل من تعرضوا لسوء المعاملة خلال المظاهرات أو أثناء إعتقالهم”.

تكميم حرية التعبير والتلاعب بالقضاء

نوه التقرير إلى قضية عدم احترام ضمانات الحق في محاكمة عادلة والقاء القبض على متظاهرين وناشطين دون أمر قضائي ووضعهم رهن الحبس المؤقت، بينما تؤكد المادة 59 من الدستور الطابع الاستثنائي للحبس الاحتياطي”.

وندد التقرير بالانتهاكات والمضايقات التي طالت الصحفيين خلال عملهم “تم اعتقال ما لا يقل عن 10صحفيين كانوا يغطون الإحتجاجات، كما لا يزال صحفيين قيد الحبس، ومواقع إخبارية محجوبة كموقع كل شيء عن الجزائر”.

وعن عمل المنظمة وتواصلها مع السلطات حول هذه الخروقات والانتهاكات،أكدت اوصديق،”أن السلطات تعرف طبيعة عملنا ولا تتعاون معنا”.

وأفرجت يوم الثلاثاء منظمة العفو الدولية عن تقريرها السنوي حول حالة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لسنة 2019.