منصف المرزوقي: مصيرنا جميعا مرتبط بنجاح الثورة السلمية في الجزائر

كتب الرئيس السابق التونسي منصف المرزوقي عن الحراك الشعبي في الجزائر مقالا بعنوان ” لماذا مصير المغرب  العربي مرتبط بنجاح الثورة السلمية بالجزائر”.

 وأرجع  المرزوقي  سبب ارتباط مصير المغرب العربي بنجاح الثورة السلمية في الجزائر،لأسباب مصيرية ثلاثة:

أولا: لأن هذه الثورة ستمكّن الشعب الجزائري العظيم من تسريع واستكمال مسار تحرّره من عدوّيه اللدودين الاستعمار والاستبداد … ومن ثم الارتفاع إلى مقامه الطبيعي: شعب مواطنين لا شعب رعايا تتحكم فيه نخبة فاسدة عنيفة صادرت دولته وجعلتها نقمة عليه.

ثانيا: لأن هذه الثورة الناجحة ستكون درعا للتغيير الذي سيحصل في تونس في الانتخابات المقبلة بعد إغلاق قوس الثورة المضادة … وقلّ من يعلم من التونسيين كم ساهم النظام الجزائري المنهار في انتصارها سنة 2014.

ثالثا :لأن شعب المواطنين هذا لن يسمح بتواصل إغلاق الحدود البرية مع المغرب الشقيق واحتضار الحلم المغاربي. هو سيعيد بعث مشروع الاتحاد المغاربي الضروري لنا جميعا اقتصاديا وأمنيا خاصة وأن كل المنطقة مهددة بانتشار الفيروس الإماراتي الذي هو بصدد تدمير ليبيا ويترصد بتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا على حدّ السواء وخط التماس اليوم طرابلس المحاصرة بأجير محور الشرّ.

المغرب العربي مهدد….الجزائر خط مقاومة 

 وعرج المرزوقي للحديث عن التهديدات التي تتعرض لها منطقة المغرب العربي في ظل  وجود الجزائر على خط مقاومة للحفاظ على الأمن القومي لكل المنطقة المغاربية.

وعدد المرزوقي التهديدات التالية:
– الفاشية الجديدة المتمثلة في النظام المصري الحالي وسياساته في عسكرة وبولسة الدولة وتركيع الشعب بالقوة الفضة التي لا حدود لها والتي لن تؤدي عاجلا أو آجلا إلا لانفجار البركان مجددا مع كل التبعات المعروفة.
– السياسات ”الامبريالية ”الخرقاء لإمارة أبو ظبي وتدخلها المشين في اليمن وليبيا والصومال و كل مكان تستطيع فيه تمويل الثورات المضادة التي تشكل في كل مكان تمهيدا لثورات أعنف فأعنف.
– الصراعات الهووية والطائفية المدمرة للنسيج المجتمعي ولمفهوم دولة القانون والمؤسسات والمواطنة للجميع.
– الحروب الأهلية بالأصل أو بالوكالة.
– التهاب التعصب الديني ( الذي صدرته لنا السعودية وتتبرأ منه اليوم ) وتفاقم الصراع بين العلمانيين أو الليبراليين والاسلاميين ناهيك عن الصراع داخل الإسلاميين أنفسهم .

واعتبر المرزوقي المغرب العربي :
– مختبر الثورات الديمقراطية السلمية وإرساء دولة القانون والمؤسسات.
– منطقة التجارب الأكثر تقدما في ميدان المساواة بين الرجل والمرأة.
– منطقة تجاوز الخلافات العرقية والطائفية بالتخلي عن منطق الأغلبية والأقلية واستبداله بمنطق المكونات ذات القيمة المتساوية.
– منطقة رأب الصدع وتجسير الهوّة بين العلمانيين والإسلاميين.
– منطقة العلاقة السليمة مع الغرب : لا عداء ولا تبعية .
– ناهيك عن موقفها الدائم من فلسطين : لا تفويض ولا خيانة للقضية وإنما الاحتضان والدعم الدافع الوحيد المحبة ونصرة الحقّ .

وختم المرزوقي مقاله قائلا أن ليس للشعب الجزائري خيار الا الانتصار ” لكل هذه الأسباب ولثقل مسؤولية أهلنا في الجزائر ودورهم المركزي في بناء منطقة مغاربية قوية وعصية على الفيروسات والحرائق ، ليس لشعب المواطنين في الجزائر إلا خيار واحد: أن ينتصر أو أن ينتصر … له … للمنطقة المغاربية … لكل الأمة من المحيط إلى الخليج “.