مقران أيت العربي يرفض دعوة لجنة الحوار

رفض المحامي والناشط الحقوقي مقران ايت العربي،دعوة لجنة الحوار والوساطة من أجل الانضمام الى قائمة الشخصيات التي تدير الحوار الوطني الشامل.

وجاء في بيان نشره أيت العربي على صفحته في فايسبوك بعنوان ” لن أشارك في أي حوار يرفضه الحراك ” قائلا”ورد اسمي ضمن قائمة الأشخاص الذين وجهت لهم لجنة قيادة الحوار نداء وطلبت منهم الاستجابة ” لنداء الوطن “. علينا أن نفرق بين نداء السلطة ونداء الوطن.

وأكد أيت العربي أن  هدف السلطة الوحيد، من خلال هذا الحوار  هو تحضير الانتخابات  الرئاسية ” من الناحية المبدئية يعتبر الحوار وسيلة لتقريب وجهات النظر لحل الأزمات، ولكن الهدف الوحيد لهذا الحوار المسطر من طرف السلطة لا يتعدى تحضير الانتخابات الرئاسية، كما لا يمكن لأي حوار مهما كان هدفه وتشكيلته أن ينجح قبل اتخاذ إجراءات تهدئة ملموسة من طرف السلطة، وضمانات كافية لاحترام الحريات والحقوق :
– الإفراج عن جميع معتقلي الرأي بدون قيد أو شرط.
– وقف التضييق على الحريات العامة الفردية والجماعية ووضع حد للاعتداء على حقوق الإنسان المنصوص عنها في الميثاق الدولي الذي صادقت عليه الجزائر وصار جزءا من قانونها الوضعي.
– منع استعمال القوة من طرف أجهزة الأمن ضد المتظاهرين المسالمين واتخاذ إجراءات تأديبية وجزائية ضد الأعوان وضباطهم الذين يستعملون العنف بدون مبرر قانوني.
– فك الحصار أيام الثلاثاء والجمعة على مدينة الجزائر واحترام حرية التنقل.
– إبعاد رموز نظام الفساد.
– رفع منع الراية الأمازيغية.
– فتح وسائل الإعلام العمومية للنقاش الوجاهي الحر.
– اتخاذ تدابير واضحة وصارمة لجعل القنوات التلفزيونية الخاصة في خدمة الإعلام وعدم التمييز في توزيع الوقت بين مؤيدي السلطة ومعارضيها.
وأخيرا لا يمكنني أن أفكر في أي حوار تحدّد السلطة أهدافه.

للتذكير وجهت لجنة الحوار والسلطة،دعوة ل 23 شخصية من أجل المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة.