مراسلون بلا حدود: مقتل 50 صحفياً، أكثر من ثلثيهم في بلدان لا تشهد حروبا

نشرت منظمة مراسلون بلا حدود الجزء الثاني من تقريرها السنوي حول الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين عبر العالم، حيث شهد عام 2020 مقتل ما لا يقل عن 50 صحفيا، خلال الفترة ما بين 1 يناير/كانون الثاني و15 ديسمبر/كانون الأول 2020.

ويضيف التقرير، يستمر انخفاض عدد الصحفيين القتلى في ميادين الحرب، بات يُقتل المزيد منهم في البلدان التي تعيش حالة سلم.

” بلغت نسبة القتلى في مناطق النزاع 58٪ من إجمالي الصحفيين الذين لقوا مصرعهم عام 2016، فقد تراجع إلى 32٪ معدل الفاعلين الإعلاميين القتلى في المناطق التي مزقتها الحرب كسوريا واليمن ، أو في مناطق نزاع كأفغانستان والعراق”.

وأكد التقرير” 68٪ من الصحفيين القتلى سقطوا في دول تعيش حالة سلم (أي أكثر من الثلثين)، معظمهم في المكسوهندوراسيك (8) والهند (4) وباكستان (4) والفلبين (3)  (3)”.

و قال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود،  “هناك من يعتبر الصحفيين ضحايا لمخاطر المهنة، لكنهم في الحقيقة يتعرضون للهجمات والاعتداءات بشكل متزايد عندما يبادرون إلى التحقيق في مواضيع حساسة أو الإبلاغ عنها”، مؤكداً في الوقت ذاته “أن ذلك يقوض الحق في الوصول إلى المعلومات، وهو حق إنساني لكل بني البشر”.