مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان تكذب وكالة الأنباء الجزائرية

فندت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، خبر نشرته وكالة الأنباء الجزائرية يوم الثلاثاء الفاتح سبتمبر ،مفاده أن هيئة تُدعى “مكتب جنيف لمحكمة الأمم المتحدة للمنازعات رفض شكوى من قبل مجموعة من النشطاء السياسيين الجزائريين بعد 24 ساعة من تقديمها وفحصها من قبل الضباط القانونيين بالمكتب”.

وجاء في بيان المفوضية أن المقال غير صحيح وأن الشخص الذي يدعى عصام المحمدي  الذي وصفته وكالة الأنباء الجزائرية بأنه سكرتير المحكمة، “لا وجود له في الأصل”.

وأكدت المفوضية أنه لا وجود لهيئة لحقوق الإنسان تابعة للأمم المتحدة باسم مكتب المنزاعات.

وذكرت المفوضية أن مكتب المنازعات هو مكتب خاص بالمنازاعات الادارية لموظفي الامم المتحدة.

وطالبت المفوضية السامية من وكالة الأنباء الجزائرية واذاعة مونتي كارلو اذا كانت قد نشرت هذا الخبر حقا، سحبه والتوضيح للقراء.

يذكر أن وكالة الأنباء الجزائرية قد سحبت الخبر يوم أمس بمجرد صدور البيان.

وأوضحت المفوضية أن نشطاء جزائريين قد أودعوا شكاوى على مستوى المكتب حول انتهاكات السلطة بالجزائر  في مجال حقوق الانسان،ستنظر فيها الهيئة الأممية في الأيام المقبلة.