مصطفى عبادة…ربع قرن من الرحيل

تمر اليوم الذكرى الخامسة والعشرين على إغتيال الصحفي والمدير السابق للتلفزيون الجزائري مصطفى عبادة.

 في 14أكتوبر 1993 إغتالت يد الإرهاب مصطفى عبادة أمام منزله بعين طاية ،تاركا وراءه زوجته وبناته الثلاث.

 نبيلة عبادة البنت الكبرى للراحل ،تذكرت عبر منشور لها على فايسبوك أبرز اللحظات في حياتها من دون والدها ، مبرزة دور والدتها في تربية أختيها حيث قصت عن أمها حكاية قائلة “بعد إغتيال والدكم زارني في منامي يحمل 3 وردات أوصاني بالحفاظ عليها “

“أبي ..ربع قرن”  هكذا سردت نبيلة وكأنها ترى والدها أمام عينيها ما حل بأختيها سليمة وفرح بعد مرور 25سنة على إغتياله ،فالأولى ممثلة تعشق السينما والفن والثانية صحفية مشت على خطى والدها .

ويعتبر مصطفى عبادة من بين الصحفيين الذين اغتالتهم  يد الغدر في فترة التسعينات (1993-1997) كالطاهر جاووت،رابح زناتي ،اسماعيل يفصح وغيرهم.