مرور 61 سنة على استشهاد العربي بن مهيدي

تمُرُّ اليوم 3 مارس 2018، الذكرى الـ 61 لاستشهاد العربي بن مهيدي، الذي قُتِل تحت التعذيب في الليلة بين 3 و 4 مارس 1957.

اعتُقِل العربي بن مهيدي، أحد القادة الستة الذين فجروا الثورة، يوم 23 فيفري 1957 في شقة كان يختبئ فيها بشارع كلود ديبوسي (وسط الجزائر)، من قِبل رجال الجنرال الفرنسي بيجار.

الاعتقال جاء بعد مؤتمر الصومام نهاية سنة 1956، ثم عودة بن مهيدي إلى مدينة الجزائر ليقود معركتها ويُطلق مع آخرين إضراب الثمانية أيام في جانفي 1957.

تمّ اقتياد بن مهيدي إلى مزرعة في سهل المتيجة، حيث سيموت تحت التعذيب بين ليلة 3 و 4 مارس 1957 وهو في سِن 34؛ وليُعلِن الجيش الفرنسي، بعدها بيومين، أنّ الشهيد قد شنَق نفسه، الأمر الذي تمّ تكذيبه بعد ذلك من قِبل الضباط الذين عذّبوه وقتلوه.