مراسلون بلا حدود ترفع شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن انتهاكات حرية الصحافة خلال جائحة فيروس كورونا

 وجاء هذا الإجراء الذي اتخذته المنظمة على شكل رسالة ادعاء إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الصحة، الليتواني داينيوس براس، والمقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير، الأمريكي ديفيد كاي.

و أبلغت مراسلون بلا حدود في إطار مشروع المرصد 19 ( المشروع يهدف الى  تقييم تأثيرات الوباء على الصحافة) عن العديد من التجاوزات و حالات الرقابة التي تطال الصحفيين والاعتقالات التعسفية والمضايقات وأعمال العنف ضد الفاعلين الإعلاميين في ما لا يقل عن 38 دولة.

“في البرازيل كما في الولايات المتحدة، يهاجم الرئيس الصحفيين بعنف، بينما تم اعتقال فاعلين إعلاميين في كل من الجزائر والأردن وزيمبابوي. أما المجر، فقد أضحت بمثابة “دولة بوليسية على المستوى الإعلامي” بعد اعتماد قانون سالب للحريات. وفي كمبوديا، يستغل رئيس الوزراء أزمة كوفيد-19 لتعزيز سلطته. ناهيك عن الصين، حيث ساهم قمع الصحافة في تفشي الوباء، علماً أن العدوى انطلقت من ووهان لتنتشر في مختلف أرجاء العالم.

وعبرت مراسلون بلا حدود عن مخاوفها بشأن المخاطر التي تهدد صحة الصحفيين المحتجزين، الذين تم إبقاؤهم خلف القضبان رغم تفشي الوباء، سواء في تركيا أو في السعودية.

ودعت المنظمة المقررين الخاصين إلى الانتقال من التحذير إلى اتخاذ إجراءات تجاه بعض الدول، من خلال توجيه “نداء عاجل” إلى كل دولة تم الإبلاغ فيها عن انتهاكات لحرية الصحافة بما يقوض الحق في الصحة، وذلك من أجل دفعها إلى اتخاذ تدابير ملموسة، من قبيل الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.