محمد مدين : إقالة قائد الأركان الراحل لم تكن واردة أبدا

نفى الفريق محمد مدين المدعو توفيق أمس خلال جلسة المحاكمة أمام مجلس الإستئناف العسكري، قضية الاطاحة بقائد الأركان السابق أحمد قايد صالح وإعلان حالة الطوارىء خلال الاجتماع الذي وصف بالمؤامرة” فيما يخص إقالة قائد الأركان لم تكن واردة أبدا”.

مدير دائرة الاستعلامات والأمن السابق، أكد خلال استجوابه من طرف القاضي أن الاجتماع كان في مصلحة البلاد وليس بغرض التآمر ” نحن متهمون بمؤامرة والوقائع ليست سوى لقاء بسيط جمعنا، نحن أشخاص اجتمعنا وتكلمنا عن وضعية البلاد وقتئذ، سي السعيد كان يمثل السلطة، طلب منا آراء حول ما كان يجري”.

“أنا أعطيت رأيي، الشيء الذي جعلني أقبل اللقاء به هو أنه كانت لدينا فرصة لنساهم ونشارك برأي يخرجنا من وضعيتنا الصعبة”.

مضيفا ” طبعا من حقكم القول ما الذي دفعك لذلك.. (وتقولو واش داك، واش دخلك).. كل واحد مهتم بالبلاد ويستطيع تقديم شيء من أجل تسوية الأوضاع (ما تقدروش تمنعوني باش نخمم في لبلاد). حسب مانقلته جريدة الخبر.

 وبرأ مجلس الاستئناف العسكري، يوم أمس الفريق محمد مدين  من تهمة التآمر ضد سلطة الجيش والدولة، رفقة المتهمين في القضية السعيد بوتفليقة، بشير طرطاق ، ولوزية حنون.