محكمة عنابة تبرىء الصحفي مصطفى بن جامع

برأت اليوم محكمة عنابة الصحفي مصطفى بن جامع، من التهم الموجهة اليه والمتعلقة بالتحريض على التجمهر غير المسلح، وعرقلة مترشح في رئاسيات 12 ديسمبر  من تأدية حملته الانتخابية.

كما أسقطت المحكمة الرقابة القضائية عن رئيس تحرير جريدة “لوبروفنسيال”، حيث كان ممنوعا من الخروج في مسيرات الحراك الشعبي،فيما لايزال ممنوعا من السفر خارج الوطن.

والتمست النيابة في وقت سابق عقوبة الحبس لمدة ستة أشهر وغرامة مالية تقدر بخمسين ألف دينار جزائري.

وكتب الصحفي ،عضو ائتلاف “صحفيون جزائريون متحدون”، على صفحته في فايسبوك بعد خروجه من المحكمة ” نهاية الرقابة القضائية، يوم المحاكمة قال القاضي،كلمات رائعة: لن أقبل أن أكون عصى تستعمل للقمع” وأضاف” ما زلت ممنوعا من مغادرة التراب الوطني في إطار قضية أخرى متعلقة باحباط معنويات الجيش ولكن الأهم أنني أستطيع الحضور والمشاركة في المسيرات”.