محكمة سيدي أمحمد: استدعاء السعيد بوتفليقة كشاهد

استدعت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة،السعيد بوتفليقة كشاهد في قضية تمويل المترشح عبد العزيز بوتفليقة،و المشاركة في تبييض الاموال و التمويل الخفي للأحزاب السياسية .

وإستأنفت اليوم السبت محكمة الجنح بسيدي امحمد النظر في مجريات القضية المعروفة بقضية “تركيب السيارات” المتورط فيها عدة مسؤولين و رجال اعمال باستجواب رجل الاعمال علي حداد.

و تم استجواب علي حداد من قبل رئيس الجلسة الاخضر شعايشية بخصوص دوره في تمويل الحملة الانتخابية الرئاسية للعهدة الخامسة حيث  اكد المتهم انه في تاريخ 25 يناير 2019 تلقى اتصال من سعيد بوتفليقة يطلب منه المساعدة .

و في 6 فبراير 2019 اعاد الاتصال به يضيف علي حداد  ليكلفه  باسترجاع الاموال الموجودة بمقر مديرية الحملة الانتخابية بحيدرة و التي تتراوح ما بين 700 و800 مليار سنتيم.

وكانت محكمة سيدي امحمد قد شرعت الاربعاء الفارط في محاكمة مسؤولين سابقين ورجال أعمال متهمين في قضايا فساد.