محكمة سيدي أمحمد : أحكام بالحبس في حق نشطاء الحراك

أصدرت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة ليلة الإثنين إلى الثلاثاء ، حكما بالحبس لمدة سنة واحدة مع ستة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا من معتقلي الرأي بتهمة المساس بالوحدة الوطنية بسبب رفع الراية الأمازيغية، مع دفع غرامة مالية تقدر بـ 30 ألف دينار جزائري.

كما تم تأجيل محاكمة 20 موقوفا آخر متابعين بنفس التهم، إلى 18نوفمبر الجاري، 11 منهم يتواجدون رهن الحبس المؤقت و9 تحت الرقابة القضائية.

كما قضت المحكمة أيضا بدفع غرامة مالية تقدر بـ 30 ألف دينار جزائري لكل واحد منهم مع مصادرة كل المحجوزات التي كانت بحوزتهم.

ورفضت المحكمة طلب الإفراج عن الطالبة نور الهدى ياسمين دحماني،وأجلتها إلى غاية 18 نوفمبر الجاري.

وشهدت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، هتافات المواطنين، وأفراد عائلات المعتقلين، حيث رددوا شعار عدالة التليفون (الهاتف)، أين عبروا عن غضبهم وصدمتهم بعد قرار الحبس، الذي رأوا أنه مجحف وغير عادل.