لودريان: نتطلع الى علاقة هادئة مع الجزائر

قال وزير أوروبا والشؤون الخارجية  الفرنسي جون ايف لودريان أن زيارته إلى الجزائر تهدف إلى إرساء “علاقة ثقة” يطبعها احترام وسيادة كل طرف، معربا عن “أمله” في العمل على “رفع العوائق وحالات سوء الفهم التي قد تطرأ بين البلدين“. 

وأكد لودريان خلال تصريح للصحافة بعد لقاء الرئيس تبون  أن ” الطرفين قد اتفقا خلال المحادثات على استئناف بعض محاور التعاون الثنائي” حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال إن “هذا سيتجسد من خلال استئناف الحوار العملي بين الشركاء بخصوص المسائل البشرية والهجرة وكذا بعث الحوار العملي حول مكافحة الإرهاب ومن خلال جهودنا المشتركة لضمان أمن بلدينا”, متمنيا “أن يفضي الحوار الذي نبعثه اليوم إلى استئناف المبادلات السياسية بين حكومتينا في 2022“.

وقال “بودي أن أؤكد مرة أخرى أن الجزائر شريك أساسي لفرنسا على الصعيد الثنائي وكذا على الصعيد الإقليمي،نسعى إلى مواصلة تنسيق مبادراتنا الدبلوماسية لدعم مسار الانتقال السياسي في ليبيا بعد مؤتمر باريس”.

وتوترت العلاقات بين البلدين بعد تصريحات مسيئة للرئيس ماكرون حول الأمة الجزائرية وتقليص حصة الجزائر من التأشيرات ما دفع الجزائر الى سحب سفيرها وغلق المجال الجوي أمام الطيرات العسكري الفرنسي.