لجنة الاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة تدعو الجزائر للمصادقة على الاتفاقية الدولية

دعت أمس اللجنة المعنية بالاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة، الجزائر للمصادقة على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري،وذلك خلال مؤتمر بث على منصة زووم حضرته نصيرة ديتور رئيسة جمعية عائلات المفقودين في الجزائر.

“عانت الجزائر من ظاهرة الاختفاء القسري للأشخاص مرتين, الأولى خلال حرب التحرير والثانية خلال سنوات التسعينات،الجزائر وافقت منذ سنوات على طلب زيارة الفريق العامل على الاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة, لكن التواريخ لم تحدد يوما”.

“نتمنى أن تكون هذه الزيارة قريبا وأن تصادق الجزائر على المعاهدة الدولية، لأنها من بين الدول التي أمضت على الاتفافية ولتكون خطوة جديدة نحو الامام لأن ظاهرة الإختفاء القسري ممارسة من الماضي”. يؤكد أولفيي دو فروفيل نائب رئيس لجنة الاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة.

كما أكد أن المصادقة على الاتفاقية ستؤدي الى التعاون بين الجزائر واللجنة من أجل وضع استراتيجية لايجاد المفقودين.

وأضاف” إذا صادقت الجزائر على الإتفاقية ستكون ضمن أعضاء الفريق المعني بالاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة”.

وحضر المؤتمر مجيد بن شيخ الرئيس السابق لمنظمة العفو الدولية بالجزائر وايمانويل ديكو الرئيس السابق للجنة الاختفاء القسري لدى الأمم المتحدة، الناشط حكيم عداد وعائلات المفقودين.

وعبر أفراد من عائلات المفقودين في الجزائر من خلال مشاركتهم في المؤتمر أنهم لن يتوقفوا عن النضال من أجل معرفة الحقيقة .

ويصل عدد المفقودين في الجزائر الى 18 ألف مفقود حسب جمعية عائلات المفقودين SOS DISPARUS.

بينما تقدر السلطات الجزائرية عددهم خلال العشرية السوداء(1992الى 2002) الى أكثر من 6500 شخص.