لا تراجع لا إنتخاب شعارات وقفة الغضب للأستاذات المحتجات بأدرار

نظمت معلمات ومعلمين، اليوم الاثنين ،وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية بولاية أدرار ،وذلك إثر حادثة الاعتداء العنيف والوحشي على زميلاتهن في السكن الوظيفي ببرج باجي مختار .

وتعود القضية إلى حادثة الاعتداء التي شهدتها منطقة برج باجي مختار في حق عشرة أستاذات ورضيعة،حيث تعرضت المعلمات للضرب والجرح بالسلاح الابيض ،مما سبب لهن حالة نفسية صعبة بعد نقلهن إلى مستشفى الولاية .

وقالت حسيني حليمة معلمة مشاركة في الوقفة والأمينة الولائية للمرأة العاملة في النقابة الجزائرية لعمال التربية لولاية أدرار ” هذه الوقفة هي وقفة غضب وتعبير عن الاوضاع التي تعيشها خاصة بعد الجريمة الشنعاء التي مست زميلاتنا ببرج باجي مختار “مضيفة ” نحن نرفض تعويض الأستاذات ضحايا الاعتداءات المتكررة و نريد قانون يحمي الأستاذ “. وتضيف تواصلنا مع الأستاذات لمدة قصيرة ووجدناهن في حالة كارثية ومزرية .

وبخصوص الاعتداءات التي تعرضت لها المربيات تقول حسيني ” تعرضت الأستاذات ضحايا الاعتداء بالمدرسة رقم 10 لمجمل ستة عشرة اعتداء في مدة شهرين آخرها ثلاثة اعتداءات في شهر رمضان المبارك ،رغم تقديمهن لشكاوي للسلطات المعنية حيث كان مطلبهم الوحيد الأمن في المدرسة وذلك بسبب اقامتهن لوحدهن مع افتقار كل شروط الأمن والحراسة.

عرفت الوقفة حضور قوي لمنتسبي قطاع التربية ومختلف الجمعيات النسوية رافعين شعارات طالبن فيها بوضع قانون يحمي النساء من كل أشكال العنف لاسيما الأستاذات المربيات اللواتي يتعرضن لضغوطات المجتمع والأسرة دون ضمان الحماية الكافية من طرف الجهات المسؤولة.

كما أكد الأساتذة المتحجون خلال الوقفة على موقفهم من مواصلة الاضراب قائلين “سنستأنف حركتنا الاحتجاجية غدا بشكل دوري حتى تتحقق مطالبنا “، مضيفين أنه في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم سيتم مقاطعتهم للامتحانات والانتخابات”.

نجوى راحم / أدرار