قضية النصب على الطلبة: ما هي المسؤولية الجزائية للمؤثرين؟

تمثل اليوم الأربعاء المغنية والمؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي نوميديا لزول رفقة عدة مؤثرين معروفين في الجزائر أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الدار البيضاء بالجزائر العاصمة في قضية الاحتيال والنصب على الطلبة.

ومثل أمام ذات الهيئة المتهمون الرئيسيون في قضية الاحتيال  بالاضافة الى المؤثرين  فاروق بوجملين المعروف بريفكا وستانلي وايناس عبد اللي بعد تقديمهم  صبيحة اليوم أمام وكيل الجمهورية.

وكانت لزول المؤثرة الأكثر متابعة على  منصة انستغرام  في الجزائر بستة ملايين متابع ، في حالة فرار حسب ما أعلنته المديرية العامة للأمن الوطني حيث لم تتقدم لمصالح الدرك الوطني من أجل التحقيق.

وبثت مديرية الأمن الوطني أمس شهادات مصورة للضحايا والمشتبه فيهم في عملية الاحتيال من طرف  شركة FUTURE  GATE التي قامت  بالنصب على أزيد من 75 طالب  حيث قدمت لهم عروض عبر منصات التواصل الاجتماعي بغرض التسجيل ومزاولة الدراسة على مستوى جامعات أجنبية  في تركيا ،اوكرانيا وروسيا.  حسب بيان الأمن الوطني.

 ماهي المسؤولية الجزائية للمؤثرين في هذه القضية ؟

بعد تفجير عملية الاحتيال والنصب على الطلبة طرحت العديد من الأسئلة حول المسؤولية الجزائية للمؤثرين الذين روجوا للشركة ” النصاب اكثر خطورة من السارق لأنه يستعمل كل الطرق للايقاع بالضحية  من بينها الأشخاص، اذا تم اثبات حسن نية المؤثرين وأنهم لم يكونوا على علم بعملية  النصب تسقط عنهم المسؤولية الجزائية ويتم اعتبارهم كضحايا”. تؤكد المحامية سليمي نبيلة في تصريح لقصبة تريبون.

 ” لكن بالمقابل هناك مؤثرين سمعوا بعملية النصب بعد تفجير القضية  خاصة أن الطلبة اتصلوا بهم لاخبارهم أن الشركة احتالت عليهم ولم يقوموا بتقديم شكوى بعد فسخ عقودهم مع الشركة، هنا يمكن اعتبارهم شركاء ،لأنهم لم يبلغوا عن الجريمة” تضيف المحامية سليمي.

ويرى محامون اخرون أن المسؤولية  تقع على المؤثرين في حالة غياب عقد مع الشركة ، وأن ما قام به ريفكا وزملاءه لا يمكن اعتباره نصب أو احتيال بسبب عدم اكتمال اركان جريمة النصب حسب قانون العقوبات.

 من جهة أخرى ندد رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومحاميين عبر صفحاتهم الشخصية على فايسبوك  بنشر شهادات مصورة للمشتبه فيهم  واعتبروه خرق لمبدأ قرينة البراءة وسرية التحقيق.