قضية الباحث سعيد جاب الخير: النطق بالحكم يوم 22 أفريل

أجلت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة النطق بالحكم في قضية الباحث سعيد جاب الخير إلى يوم 22 أفريل 2021.

وجرت محاكمة جاب الخير اليوم الخميس ،بعد تقديم شكوى من طرف مواطن يدعى ب.عبد الرزاق ،حيث وجهت لجاب الخير تهمة المساس بالمعلوم من الدين والإستهزاء بآيات من القرآن وشعائر الدين الاسلامي” في إطار ممارسة مهامنا ودفاعا عن دين الدولة المنصوص عليه في الدستور ارتأينا أن نتأسس للدفاع في هذه القضية” يؤكد المحامي جابر بن ذياب.

جو مشحون

عرفت المحاكمة جوا مشحونا بين دفاع الطرفين، حيث أوقفت قاضية الجلسة المحامين عدة مرات قائلة ” لسنا في مناظرة تلفزيونية”.

الطرف المدني أكد أن منشورات سعيد جاب الخير سببت له ضررا نفسيا ،فيما أكد الأخير أنه يدعو من خلالها للإجتهاد لا إلا الجهاد”.

دفاع الشاكي أكد من خلال مرافعاته أن منشورات جاب الخير مست بالمعلوم من الدين وبالمادة 2 من الدستور “الإسلام دين الدولة”، مؤكدين أن المادة 144 مكرر من قانون العقوبات واضحة ” يعاقب بالحبس من ثلاث (3) سنوات إلى خمس (5) سنوات وبغرامة من 50.000 دج إلى 100.000 دج أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط كل من أساء إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) أو بقية الأنبياء أو استهزأ بالمعلوم من الدين بالضرورة أو بأية شعيرة من شعائر الإسلام سواء عن طريق الكتابة أو الرسم أو التصريح أو أية وسيلة أخرى، تباشر النيابة العامة إجراءات المتابعة الجزائية تلقائيا.

دفاع المتهم من جهته دعا الى إبطال إجراءت المتابعة لأنها من إختصاص النيابة كما توضح المادة 144 مكرر.

كما أضاف أن القضية ليست لها أساس قانوني، ولا وجود لركن مادي أو معنوي للمساس بالمعلوم من الدين وأن هذا النوع من القضايا لا يناقش في المحاكم بل في المناظرات التلفزيونية والندوات الفكرية.

« يريدون إدخال العدالة في الجدل الديني بعد تسييسه منذ شهر جوان أثناء الحراك” ، تقول المحامية زبيدة عسول.

النيابة العامة التمست تطبيق القانون ” تأسفنا لهذا الطلب  لا نعلق على طلبات وكيل الجمهورية لكننا كنا نأمل أن يطلب الإدانة” يؤكد المحامي جابر بن ذياب.

سعيد جابر الخير أكد بعد نهاية المحاكمة أنه استفاد جدا من المحاكمة قانونيا وهو متفائل ،فيما رفض الطرف المدني التصريح و الإجابة على أسئلتنا.