قرية ساحل(بوزقان) تحتفي برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2970

رغم البرد القارس والأمطار ، توافد زوار قرية “ساحل” ببلدية بوزقان في ولاية تيزي وزو(100 كيلومتر شرق العاصمة)، بكثرة قادمين من مختلف ولايات الوطن، للإحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2970.

“ساحل” التي صنفت كأنظف قرية في الجزائر سنة 2019، استقبلت زوارها على وقع الأغاني القبائلية ، محتفلين بتساقط الأمطار “سقوط المطر فال خير علينا، يعني أن الموسم الفلاحي سيكون غنيا” يقول أحد السكان.

في كل ركن من القرية، يرحب بك السكان، يقدمون الوجبات، ويفتحون بيوتهم بكل محبة، أكثر من2000 وجبة قدمت بمناسبة “يناير”.

رموز ورسومات على الحيطان بألوان العلم الأمازيغي تزين القرية، معارض للوجبات التقليدية والحلي، نسوة بلباس قبائلي رغم البرد، وأغاني قبائلية لا تخلو من الخطاب السياسي.

 قرية  “ساحل”، تتميز بالتضامن بين سكانها ” نقوم بدفع مبلغ 50 دينار لكل فرد من العائلة في شهر من أجل أعمال الصيانة والتنظيف داخل القرية ” تقول إحدى الممرضات التي فتحت المركز الصحي التي تداوم فيه أمام الزوار.

 وتضيف الممرضة”يناير،يجيب معاه الخير دايما،نستقبل سنويا الزوار، ونفتح بيوتنا، نحتفل مع الجميع، ويجمعنا وطن واحد الجزائر”.