عن زيارة حفيد مؤسس الوهابية إلى الجزائر

استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، البارحة الأربعاء بالجزائر، رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله بن محمد آل الشيخ، جاء هذا بعد لقاء هذا الأخير بمسؤولين ساميين، وتصريح السفير السعودي بالجزائر سامي الصالح عن تقديم اعتذارات حول ما بدر من بعض مناصري كرة القدم، عند رفعهم لافتة عليها صورة ترامب والملك سلمان وكُتب تحتهما جملة: وجهان لعملة واحدة.

وينتمي رئيس مجلس الشورى السعودي، ووزير العدل سابقاً، إلى آل الشيخ المنحدرين من سلالة محمد عبد الوهاب، مؤسس الوهابية في شبه الجزيرة العربية خلال القرن 18، ويتقلّد أحفاد محمد عبد الوهاب وسلالته مناصباً مهمة داخل المملكة، سواء في الجانب الإداري أم الشرعي، وهو ما جعل الكثيرين، على مواقع التواصل الاجتماعي، يتسائلون مرة أخرى عن مدى نجاعة حملة محاربة “الصحوة الدينية” التي يُروّج لها الإعلام السعودي والعالمي في المدّة الأخيرة.