عز الدين ميهوبي: الفنانون الجزائريون بحاجة إلى الدعم والمساندة والرعاية

أكد وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، في افتتاح  الطبعة ال11 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية ليلة الأحد إلى الاثنين بقالمة  على أن “الفنانين الجزائريين بحاجة إلى دعم ومساندة ورعاية”.

وأوضح الوزير في كلمته الافتتاحية لهذا المهرجان الذي يحتضنه المسرح الروماني  بوسط المدينة إلى غاية 15 أغسطس الجاري أن “من حق الفنانين الجزائريين أن  ندعمهم ونمنحهم الفرصة للقاء جمهورهم” مضيفا بأن سنة 2018 أريد لها أن تكون  سنة للفن الجزائري من خلال فتح المجال ûكما قال- للمبدعين في كامل التظاهرات  الفنية.

وأبدى السيد ميهوبي إعجابه الكبير بالأجواء الفنية الرائعة التي ميزت حفل  افتتاح الطبعة ال11 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة قائلا:” لو علمت  أن الوضع يكون بمثل هذا الجمال والروعة لقلت لهم اتركوا المهرجان يستمر 10  أيام”.

وأضاف: “زرت عدة مسارح لكن لم أجد أجواء مثل مسرح قالمة ” ملتزما أمام  الجمهور الكبير الذي حضر السهرة الأولى بالقول “إذا المحافظة قادرة على تمديد  المهرجان يومين أو ثلاثة نحن مستعدون على تغطية ذلك ماديا”.

من جهته أشار محافظ المهرجان كريم بعلي إلى أن الطبعة ال11 لهذا المهرجان  تمثل عودة لهذه التظاهرة إلى ولاية قالمة بعد غياب في الطبعتين السابقتين كما  أنها تمثل بشكل خاص ûحسبه- عودة إلى أحضان المسرح الروماني بعدما تم تنظيمها  في طبعات سابقة بالملعب البلدي علي عبده لأسباب تقنية.

وقد تذوق الجمهور الحاضر طبقا فنيا متنوعا في السهرة الأولى التي تداول على  منصتها كل من فرقة الداي المعروفة في طباعها القناوي العصري التي قدمت من  الجزائر العاصمة إضافة إلى فرقة الرقص العصري “ياكيزا ” والشاب وحيد لالماني  من قالمة والشابة إيمان من عنابة.

وسينشط السهرة الثانية لهذا المهرجان كل من فرقة الراب “بلوم أمي” من قالمة  والشاب محمد 24 من ذات الولاية في الطابع العصري و زهير الشاوي من أم البواقي  في الطابع الشاوي والشاب زينوف في الطابع السطايفي.