سحب الثقة من لويزة حنون: حزبنا شرعي والمجتمعون إستعملوا التزوير

عقدت زعيمة حزب العمال لويزة حنون اليوم السبت 3 أفريل 2021، ندوة صحافية طارئة ردت فيها على الاجتماع الذي عقد اليوم في فندق مزافران أين قام مجموعة من المقصيين من الحزب حسب ما صرحت به سابقا، بسحب الثقة منها وتنصيب منير ناصري أمينا عاما بالنيابة.

“المشاركون في الاجتماع تحصلوا على ترخيص لعقد إجتماع عمومي بحضور محضر قضائي”. مضيفة أنهم عشرات من المشطوبين من الحزب، منهم من إستقال، ومنهم من لا ينتمي أصلا للحزب بل منخرط في أحزاب أخرى كالافلان” .

وأضافت حنون” حصلنا على قرار المطابقة لقائمة أعضاء اللجنة المركزية من وزارة الداخلية، من إجتمعوا اليوم يدعون أن الوزارة المعنية ستمنحهم المطابقة وسيتحصلون على كوطة خلال الإنتخابات التشريعية المقبلة.”

“حزبنا شرعي لدينا الاعتماد والقانون إلى جانبا، لدينا دليل أنهم استعملوا التزوير ” تؤكد حنون.

ونبهت حنون أن مايحصل هو خطر على الأمن القومي ” هو تدمير لأطر الأحزاب والجمعيات والنقابات، الإنتخابات التشريعية المقبلة حمالة للعنف على البلاد”.

 وربطت لويزة حنون هذه الخطوة بقرار الحزب عدم المشاركة في إنتخابات 12 جوان .

من جهة صرح منير ناصري لقناة الحياة أن رواية لويزة حنون حول إقصائهم غير صحيحة، وأن جميع الحاضرين في اجتماع سحب الثقة هم أعصاء من حزب العمال وعددهم 400 شخص.

وقال ناصري بعد عقد الاجتماع أن ماحدث اليوم ليس حركة تصحيحية  لاستهداف أشخاص بل هي خطوة لتقويم الحزب السياسي،مشيرا إلى أن  المراحل الانتقالية لا تنتج إلا الخراب ومسارات مجهولة.حسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.