ردا على دعوة ماكرون: الجزائر تشارك في ندوة باريس حول ليبيا

تشارك الجزائر في ندوة باريس حول ليبيا دون الرئيس تبون ،حسب ما أعلنه وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, رمطان لعمامرة, أمس الأربعاء.

 وقال لعمامرة خلال ندوة صحفية بالجزائر العاصمة، أن الظروف ليست مواتية لمشاركة الرئيس عبد المجيد تبون, في الندوة رغم أهمية القضية بالنسبة الجزائر.

“الظروف ليست كافية لمشاركته شخصيا في هذه الندوة رغم التزامه بدور الجزائر الفعال الى جانب الاشقاء الليبيين, والدفع بالقضية الليبية الى الحل السلمي والديمقراطي المنشود”.

ووصف وزير الشؤون الخارجية التصريح الذي أطلقه الإليزي بعد الخلاف الدبلوماسي بين البلدين أنه ” يحمل أفكارا معقولة, على اعتبار أنها تحترم الجزائر تاريخا وماضيا وحاضرا, وتحترم السيادة الجزائرية, ووصفت دور الجزائر بالأساسي والمهم, و انها فاعل يقدر له دوره الإيجابي في المنطقة”.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أصدرت، يوم الثلاثاء، بيانا، قالت فيه إن الرئيس ايمانويل ماكرون يحترم كثيرا الأمة الجزائرية وتاريخها وسيادة الجزائر، و أنه أبدى أسفه للجدل وسوء التفاهم الذي ساد مع الجزائر في الفترة الأخيرة. كما يتمنى مشاركة الرئيس تبون في مؤتمر ليبيا يوم الجمعة بباريس.