رجب طيب أردوغان يطالب بمحاكمة قتلة خاشقجي في تركيا

طالب  الرئيس التركي  رجب طيب أردوغان، في خطاب ألقاه اليوم الثلاثاء أمام البرلمان التركي ،بالكشف عن الأشخاص الذين “أصدروا الأوامر” لقتله مهما كانت مرتبتهم في سلم الحكم السعودي، وأقترح اردوغان محاكمة المشتبه بهم الـ18 في إسطنبول حيث وقعت “الجريمة”،مؤكدا أن الجريمة مخطط لها وليست تلقائية نتيجة شجار حسب ما جاءت به الرواية السعودية .

و تابع اردوغان  “اضافة الى حقوق تركيا في السيادة على أراضيها فاننا باسم المجتمع الدولي وبصفتنا ممثلين الضمير الانساني ،نؤكد اننا سنواصل متابعة هذه القضية” كما أضاف ” بالاعتراف بالجريمة، قامت الحكومة السعودية بخطوة مهمة. ننتظر منها الآن أن توضح مسؤولية كل شخص في هذه القضية، من القمة الى القاعدة، وأن تحيلهم الى القضاء”.

كما أكد اردوغان أن جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده وضعت اتفاقية فيينا على المحك” اتفاقية فيينا وجميع القوانين الدولية لا تسمح باجراء التحقيقات في هذه الجريمة خلف درع الحصانة الدبلوماسية”.

وتسأل إردوغان حول مصير جثة خاشقجي “لماذا لم يكن في الإمكان العثور على الجثة بعد؟”، مشددا على ضرورة معرفة “من أعطى الأمر” للقتلة.

وأوضح أنه تم وقف تشغيل نظام كاميرا المراقبة في القنصلية السعودية في اسطنبول عمدا قبل تنفيذ قتل الصحافي جمال خاشقجي داخل المبنى. وقال “قاموا أولا بنزع القرص الصلب من نظام الكاميرا، هذه جريمة سياسية”.

ودعا إردوغان إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في قتل خاشقجي، مضيفا أنه واثق من التعاون الكامل للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وجاءت كلمة إردوغان بعد ساعات على افتتاح الرياض مؤتمرا اقتصاديا تعول عليه لاستقطاب استثمارات، وقد انسحب منه مسؤولون ورؤساء شركات على إثر قضية قتل خاشقجي.