رابطة حقوق الانسان تحذّر: الكشوف المدرسية تدفع التلاميذ إلى الهروب والانتحار

قالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، اليوم السبت، في بيان لها بخصوص تصرفات التلاميذ خوفا من رد فعل الأولياء بخصوص كشوف النقاط، قالت بأن هذه الظاهرة في تزايد، وتمس فئات عمرية متدنية لدى التلاميذ، ليضيف البيان: “هذه المشكلة لم تأتي من سراب بل كان خلفها أسباب عدة تراكمت الأسباب مما أدى إلى تفاقم هذه الظاهرة ، مما يدفعنا للاعتقاد بأن هذه الظاهرة هي دليل واضح انه لا يوجد جهة تعمل بشكل جدي لحل هذه المشكلة، حيث يختارالكثير من الأطفال المتمدرسين، الهروب من البيت في فترة الإعلان عن النتائج المدرسية، ويلجأ بعضهم للانتحار.”

وقالت الرابطة بأنها سجلت حالة انتحار للتلميذ شكيب، سنة رابعة متوسط، والذي يبلغ من العمر 14 سنة بعنابة. هذا بالاضافة لعدة حالات هروب موزعة على ولايات البلاد.

وطلبت الرابطة في الأخير من وزارة التربية أن تجعل مصلحة التلميذ هدفها الأسمى داخل هذا القطاع، وأن ترفع من نوعية التعليم والتأطير. كما طالبت الرابطة أولياء التلاميذ بعدم الضغط عليهم، وتفادي التهديدات بالعقاب حتى لا يتم الدفع بالتلميذ للتفكير في حلول أخرى يهرب بها من العقاب قد تؤدي إلى قتله؛ وتم التشديد على اللجوء إلى الأخصائيين النفسانيين سواء داخل المدرسة أو خارجها.