رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960

في بيان لها، اليوم الاثنين، بمناسبة ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960، قالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بأنها تُخلّد هذا اليوم، لتذكير الأجيال بشهداء حرب التحرير وفي نفس الوقت لتذكير فرنسا بجرائمها في زمن الاستعمار.

وعاد البيان إلى تفاصيل مظاهرات 11 ديسمبر 1960 حيث خرج الجزائريون إلى الشارع للتعبير بقوة عن رفضهم الاستعمار وتمسكهم بالاستقلال والحرية، لكن المستعمر أبرز أساليبه القمعية والوحشية مرة أخرى.

ومرة أخرى طالبت الرابطة السلطات الفرنسية أن تعترف بجرائم الدولة الفرنسية إبان فترة الاستعمار، وأن تعتذر للضحايا الذين بلغ عددهم الملايين خلال 132 سنة، بالإضافة إلى مخلّفات التجارب النووية في منطقة رقان بالصحراء.

هذا وأوردت الرابطة في بيانها ملاحظة تفيد بإرسالها نسخة إلى السفير الفرنسي بالجزائر.