خالد درارني…9 أشهر من الحبس التعسفي

تمر اليوم تسعة أشهر كاملة على اعتقال الصحافي خالد درارني مدير موقع قصبة تريبون، تسعة أشهر من الحبس التعسفي بسبب أداءه لمهامه.

”  أنا صحفي لست مجرم والصحافة التي أمارسها لا تهدد سلامة الوطن بل تحميه” آخر كلمة لخالد أمام القاضي خلال محاكمة الإستئناف يوم 15 سبتمبر 2020 ،حيث حكم عليه بسنتين حبس بتهمة المساس بالوحدة الوطنية والتحريض على التجمهر غير المسلح.

 للتذكير، أصدرت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر أمرا بايداع الصحافي خالد درارني، يوم 25 مارس2020، حيث ألغت أمر الرقابة القضائية، ليتم اعتقاله يوم 27 مارس 2020 ، وايداعه سجن الحراش يوم 29 مارس.

وتم توقيف مراسل منظمة مراسلون بلا حدود يوم 7 مارس أثناء تغطيته لمسيرة شعبية وسط الجزائر العاصمة.

وواجه مراسل Tv5monde في الجزائر تهديدات من طرف وسائل الامن من أجل التوقف عن تغطية مسيرات الحراك الشعبي.

وتم حجب موقع “قصبة تريبون” الذي يديره خالد درارني في الجزائر يوم 2 ديسمبر 2020 إلى غاية يومنا هذا.