جعفر قاسم: مشوار الاوسكار مازال بعيدا ويجب دعم فيلم “هيليوبوليس” ماديا

عرض يوم الأربعاء 4 نوفمبر،الفيلم الجزائري الطويل “هيليوبوليس” لمخرجه جعفر قاسم، بقاعة ابن زيدون رياض الفتح بالجزائر العاصمة، بحضور الطاقم الفني والتقني للفيلم.

العرض الشرفي الأول المخصص للصحافة، كان تحت اجراءات الوقاية من فيروس كورونا،حيث دام العرض 116 دقيقة، اعقبته ندوة صحافية  أجاب فيها المخرج على أسئلة الصحافيين.

الفيلم من بطولة عزيز بوكروني،مهدي رمضاني، سهيلة معلم.سيناريو جعفر قاسم، صلاح الدين شيهاني، كهينة محمد أوسعيد وانتاج المركز الجزائري لتطوير السينما ووزارة الثقافة.

هيليوبوليس…. أحداث حقيقة وقصة خيالية

الفيلم دراما تاريخية يستمد أحداثه من قصة خيالية، يروي جزء من الحقبة الاستعمارية ويكشف العنف والتنكيل الذي مارسه المستعمر على أهالي منطقة قالمة في أحداث 8 ماي 1945 .

تصوير الفيلم كان في الجزائر العاصمة، عين تيموشنت ،تلمسان، سيدي بلعباس” تمنينا التصوير في قالمة لأن الأمر يتعلق بهذه المدينة لكن للأسف لا توجد بها أماكن مازالت تحافظ على النمط الاستعماري”.

“مدة تصوير الفيلم استغرقت أكثر من خمس سنوات  كتابة السيناريو دامت 4 سنوات، سنة كاملة في تحضير الديكور، و12أسبوعا في التصوير” يؤكد جعفر قاسم.

يعود تصوير هيليوبوليس إلى السنوات التي سبقت أحداث قالمة ويسرد بالتفصيل مظاهرة 8 ماي 1945 ، من مرحلة التحضير الى النهاية المأساوية،كما يكشف الظروف التي أدت الى انشاء الميليشيات والمحكمة المدنية التي حاكمت وقتلت مئات المسلمين الأبرياء و قصف أهالي القرى وإبادتهم.

 هيليوبوليس.. مشوار الأوسكار مازال بعيدا

أكد المخرج جعفر قاسم خلال الندوة الصحافية أن مشوار الأوسكار مزال طويلا” الفيلم سيمثل الجزائر في جوائز الأوسكار 2021، الطريق مازال بعيدا ،يجب دعم الفيلم ماديا من السلطات ” مضيفا ” جوائز الأوسكار لوبيات تستلزم دفع المال للموزعين الأجانب حتى يصل الفيلم للأوسكار”.

كما قال قاسم” أتمنى أن يعرض الفيلم في حميع أنحاء الوطن، أسعى لعرضه  في القرى حتى يتمكن من لا يملكون المال من مشاهدته”.

وكان من المقرر عرض الفيلم اليوم الخميس بقاعة الأوبرا بوعلام بسايح، لكنه ألغي بسبب ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا حسب وسائل اعلامية.