جراد: الجزائر “مستهدفة” والكيان الصهيوني وصل إلى حـدود البلاد

قال الوزير الأول، عبد العزيز جراد، السبت،خلال إشرافه على فعاليات احتضنها مقر الأرشيف الوطني، تخليدا للذكرى الـ 60 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960،أن الجزائر “مستهدفة”، و هو ما يؤكده بروز دلائل تشير الى وجود تهديدات حقيقية على حدود الجزائر التي “وصل إليها الكيان الصهيوني”، حسب ما أفادت به الاذاعة الوطنية.

وقال الوزير الأول أن هناك  عمليات أجنبية “تريد ضرب استقرار البلاد”، ليضيف “ها هي الدلائل اليوم، عندما نرى ما يحدث على كل حدودنا”، مستدلا في هذا الصدد بما يعرفه الفضاء المغاربي والإفريقي المحيط بالجزائر من مخاطر و عدم استقرار و حروب.

وأضاف جراد  “حذاري، عندما نقول للشعب الجزائري أنه علينا التكاتف و حل مشاكلنا الداخلية فيما بيننا فإنه يتعين عليه إدراك أهمية جهود التضامن و الأخوة في إيجاد أحسن الطرق للخروج من هذه الأزمة”.