جاكوب زوما: المغرب يطالب بإعادة العلاقات الدبلوماسية بعد أزيد من 10 سنوات من قطعها

قال رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما في مقابلة صحفية البارحة الأحد بأن بلاده ستستأنف العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بعد قطيعة دامت أزيد من عشر سنوات.

وكان المغرب قد سحب سفيره من جنوب إفريقيا سنة 2004 بعد أن اعترف رئيسها السابق ثابو مبيكي بالجمهورية العربية الصحراوية.

وكشف زوما في نفس الحوار عن لقائه بمسئولين مغاربة وعلى رأسهم الملك محمد السادس، على هامش أشغال القمة الأورو-إفريقية بأبيدجان، وطلبوا منه إعادة العلاقات، حيث قال: “المغرب بلد أفريقي ونحن نحتاج للعلاقات معه، لم تكن هناك مشاكل بيننا على أي حال: كانوا هم من بدأوا بقطع العلاقات الدبلوماسية.”

أما عن موقف جنوب أفريقيا من القضية الصحراوية فهو كما أكّده زوما في إحدى خطبه: دعم حق تقرير المصير وإنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية. لذلك علّقت وكالة “رويترز” من جهتها قائلة: “ليس من المتوقع أن يرحب أعضاء حزب المؤتمر الافريقي الذي يتزعمه زوما بقرار استئناف العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، حيث أن الحزب قال في بيان له بأنه يدعم بشكل قاطع لا لبس فيه الصحراء الغربية.”

وبخصوص هذا قال زوما بأن المسئولين المغاربة يشعرون بأن البلدين يجب أن تربطهما علاقات حتى لو اختلفنا بشأن قضية الصحراء، كما أن بيان الحزب لا يضمر العداء للمغرب، ولا يوجد لدى الحزب سياسة تقول بأن على جنوب أفريقيا أن تعزل المغرب.