ثلاث سنوات حبسا نافذا في حق الوزيرة السابقة هدى فرعون

أدانت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، اليوم الاثنين الوزيرة السابقة للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ايمان هدى فرعون بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة ب500 ألف دينار.

فيما حكم على المدير العام السابق لاتصالات الجزائر, قبال الطيب, ب 5 سنوات سجنا نافذا وغرامة بمليون دينار، مع اصدار أمر بإيداعه السجن من الجلسة.

 فيما استفاد من حكم البراءة الرئيس المدير العام السابق لشركة موبيليس, شوادر أحمد. واستفاد بنفس الحكم أيضا مع رفع أمر الرقابة القضائية رئيس لجنة مفاوضات مؤسسة اتصالات الجزائر براني سيد أحمد, فيما تم الحكم ببراءة باقي المتهين وهم الأمين التقني لهذه اللجنة وبقية أعضائها.

وقد تمت متابعة المتهمين في هذه القضية بتهم ذات صلة بالفساد, منها تبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مستحقة وسوء استغلال الوظيفة.

و كان وكيل الجمهورية  التمس يوم الثلاثاء الفارط, عقوبة 8 سنوات سجنا نافذا في حق هدى فرعون والمدير العام السابق لاتصالات الجزائر.