تبون ينكر وجود سجناء الرأي في الجزائر

لا تزال السلطات الجزائرية تنكر وجود سجناء الرأي في الجزائر، حيث صرح أمس الرئيس عبد المجيد تبون في حوار مع الصحافة الوطنية أنه لا وجود لسجناء الرأي في الجزائر مؤكدا أن “معارضة السلطة وحرية التعبير أمر مكفول وفقا للدستور, لكن لايعني زرع البلبلة و خلق الفوضى و المساس بالأمن العمومي”.

من جهتها تحصي المنظمات والنشطاء الحقوقيين أكثر من 300 معتقل رأي، حيث تزايد العدد في الفترة الأخيرة مع اقتراب الذكرى الثالثة لحراك 22 فيفري.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تنكر السلطات وجود معتقلي رأي، مع ذلك أفرجت عنهم في مناسبات مختلفة،كما صرح الرئيس السابق للمجلس الوطني لحقوق الإنسان  بوزيد لزهاري أنه تم الإفراج عن أكثر من 15 ألف سجين رأي.

وعلق المحامي عبد الغني بادي بعد تصريح تبون قائلا” لايوجد نظام قمعي عبر التاريخ إعترف بوجود معارضين سجناء رأي”.

ودخل حوالي أربعون معتقل في إضراب عن الطعام منذ 28 جانفي تنديداً بالتهم الجنائية الموجهة إليهم،فيما نفت النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر ذلك.

وحول 23 منهم من سجن الحراش إلى سجون أخرى بسبب دخولهم في إضراب عن الطعام حسب هيئة الدفاع.