تبون يرد على ماكرون: تصريحاته ضغينة وعليه نسيان أن الجزائر كانت مستعمرة فرنسية

في لقاءه الدوري مع الصحافة الوطنية، رد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قائلا أنها ذات أهداف إنتخابية ولأسباب شعبوية تغذيها الضغينة.

وقال تبون” على ماكرون نسيان أن الجزائر كانت مستعمرة فرنسية، الجزائر دولة ذات سيادة، تصريحاته العدوانية شعبوية ذات أهداف إنتخابية”.

وعن مسألة تقليص التأشيرات قال رئيس الجمهورية، ” أنها قضية سيادية، فهي حرة في قراراتها ،لكن هناك إتفاقيات يجب إحترامها” مضيفا” هذه تصريحات مدبرة”.

وفي ذات السياق، قال تبون أن الرقم الذي قدمه وزير الداخلية الفرنسي، “كذبة القرن ” : رقم 7000 مهاجر غير شرعي ينتظر التسليم ،غير حقيقي، هو كذبة كبرى ، آخر التقارير حول قوائم المهاجرين غير النظامين تقول أن هناك 94 شخص فقط”.

 وعن غلق المجال الجوي أمام الطيران العسكري الفرنسي،  قال الرئيس أن سببه أمور عدوانية مجانية من فرنسا.

وفيما يتعلق بعودة السفير الجزائري لممارسة مهامه، قال تبون أنه مشروط بإحترام الدولة الجزائرية.

وأكد رئيس الجمهورية أن العلاقات الدبلوماسية، لا توجد بها أشياء لا رجعة فيها، “لكننا مجروحين حاليا في الذاكرة والشهداء”.