تبون : التعديل الدستوري لبنة الجزائر الجديدة

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون اليوم الثلاثاء أن التعديل الدستوري سيشكل أولى لبنات وأسس الجزائر الجديدة التي تتطلع إلى التقدم والعصرنة متشبتة بتاريخها وأصالتها،حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال رئيس الجمهورية في رسالة وجهها بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد الذي تحتضن ولاية سعيدة مراسيمه الوطنية قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين وذوي الحقوق الطيب زيتوني, أن التعديل الدستوري الذي بدأ بتنصيب لجنة الخبراء لصياغته, “سيشكل أولى لبنات وأسس الجزائر الجديدة المتطلعة بلهفة للتقدم والعصرنة, والمتشبثة بقوة بتاريخها وأصالتها” مشددا على “أنها لن تسمح أبدا بالإساءة لشهدائها أو التمثيل بهم”.

وأضاف أنه عند استذكار الشهداء الأبطال “نتذكر دفاعهم المستميت عن الهوية الوطنية, ضد سياسات التنصير والتمسيح وفرنسة اللسان والمكان, لنقف اليوم سدا منيعا ضد كل محاولات استهدافها المتكررة بمناورات خارجية وداخلية متعددة, حتى نكون في مستوى ثقة الشهداء فينا”.

ويضيف, “نشحد هممنا, ونقوي عزيمتنا وإصرارنا وإيماننا ببناء الجزائر التي حلم بها الشهداء, ونستشعر مراقبتهم لنا في كل كبيرة وصغيرة فنجد إذا أصابنا الكسل ونثابر إذا مسنا الملل, ونستقيم إذا انحرفنا ونصبر عند الشدائد إذا حل بنا الضرر, تيمننا بما ففعلوا حتى نحقق الحلم المنشود لهم ولأبنائهم من الأجيال القادمة” مضيفا أن هذا الحلم يتمثل “في بناء الدولة الوطنية القوية والمزدهرة والعادلة والمهيبة الجانب”.

وذكر في جانب ذي صلة أنه “إيمانا بتضحيات الشهداء التي نعيش بفضلها أحرارا, فإننا نعدهم أننا لن نتخلى عن محاسبة المستعمر السابق على استرجاع ذاكرتنا ورفاة شهداءنا, شهداء الثورات الشعبية التي مهدت الطريق لثورة نوفمبر المظفرة والمنتصرة”.