بوبكر لغرور….نحت حلمه في خنشلة وتحقق في نيويورك

في حوار له مع وكالة الأنباء الجزائرية،قص النحات الجزائري ابن مدينة خنشلة ،بوبكر لغرور حكاية  نجاحه في الولايات المتحدة ،التي  بدأت بحلم جميل في قلب الأوراس مدينة خنشلة .

  ويروي بوبكر قائلا “حصولي بجامعة عنابة على  منحة لمتابعة دراستي تخصص كيمياء بنيويورك، كانت نقطة تحول في حياتي نحو الأمنية التي كانت تراودني دوما وهي الفن.”

و أضاف ” بعد مغادرتي أرض الوطن باتجاه الولايات المتحدة الأمريكية  سنة 1981 ،تابعت دروسا في الرسم بواشنطن ثم سرعان ما تحولت إلى  تعلم النحت في نيويورك ،انطلاقا من نموذج حي تحت إشراف متخصص في الميدان بول لوك كايزي وهو فنان نيويوركي من أصول إيطالي، ساهمت مرافقتي له فيما بعد في  اكتشافي لأسرار هذا الفن المشوق” مكملا “في الواقع تخصصي في الكيمياء سهل اندماجي في عالم النحت والتخصص في البرونز الذي يتطلب تركيزا  وجهدا و وقتا طويلا ودراية بتفاعل المواد.”

و يعرض لغرور لرابع مرة في الجزائر منذ 10 سبتمبر إلى 9 أكتوبر المقبل بدار الثقافة محمد العيد-آل خليفة بمدينة باتنة.، حيث يتضمن المعرض15 تمثالا نصفيا بعضها لأبطال الثورة التحريرية مثل الشهيد مصطفى بن بولعيد والعربي بن مهيدي وغيرهم .

وقدم  لغرور دروسا في فن النحت بعدة معاهد متخصصة بالولايات المتحدة الأمريكية ، كما أشرف على عديد الورشات في وإيطاليا وبلجيكا.

و لم يخف لغرور استعداده  لتنظيم ورشات تكوين في النحت  في الجزائر “أريد أن أنقل خبرتي التي اكتسبتها على مدار أكثر من 30 سنة في أمريكا وأووبا للمهتمين من الفنانين ببلده الجزائر” .