بن قرينة : نـتوقع مشاركة 11 مليون جـزائري في استفتاء الفــاتح نوفمبر

توقع رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، ضيف فوروم الاذاعة أن الشعب الجزائري سيصوت بقوة على دستور 2020 يوم الفاتح نوفمبر .

قائلا “أتوقع أن يتجه إلى صناديق الإقتراع حوالي 11 إلى 12 مليون مواطن ليصوت بنعم لأن هويتهم محمية ومكرسة في هذا الدستور”، مطالبا في نفس الوقت بضرورة حذف مصطلح المعارضة والموالاة وتعوضيها بمصطلح الشراكة والإشراك.

وأكد بن قرينة هذا الإثنين، أنه سيرافع من أجل تزكية التعديل الدستوري لما يحمله من تغيرات كثيرة مقارنة بدستور 2016،قائلا   “إذا عجزنا على إقناع الشعب بالتصويت بنعم فهذا دليل أننا فشلنا في مهمتنا ومن هذا المنطلق فعلينا الرحيل”.

وقال المرشح لرئاسيات ديسمبر 2019 ، أنه تقدم بالعديد من التحفظات على مسودة الدستور وبأن السلطة استجابت لمطالبه، كما أدرجت العديد من النقاط  التي إقترحها ، مشددا على  أنه “لا نطعن في وطنية أي طرف لكننا أبدينا بعض التحفظات وطالبنا بإعادة مراجعتها لحماية هوية المجتمع الجزائري”.

وكشف بن قرينة أنه تلق عدة اتصالات من أحزاب سياسية وشخصيات دعته إلى التصويت ب لا ضد هذا الدستور مؤكد أنه يحترم قراراتهم لكنه في المقابل يدعوهم إلى المشاركة.

الاذاعة الوطنية