بلماضي: تحضيرات الكان كانت كارثية وافتقدنا للحس القتالي في البطولة

نشط الناخب الوطني جمال بلماضي ندوة صحفية اليوم الأحد بالمركز التقني سيدي موسى بالجزائر العاصمة، عاد فيها للحديث حول أسباب الخروج المبكرمن بطولة كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون والمباريات الفاصلة المؤهلة لمونديال قطر نهاية شهر مارس المقبل.

وقال بلماضي  أن تحضيرات الكان كانت كارثية بدءا بتغيير تاريخ التربصات والغاء المباراة الودية  الى تأثير فيروس كورونا على المنتخب ” بدأنا التربص ب 13 لاعبا  5 لاعبين فقط لم يصابوا بفيروس كورونا، نصف الفريق التقني أصيب بالفيروس بما فيهم أنا” ” مضيفا ” كنا نستيقظ يوميا مرعوبين من الاصابة بالفيروس”.

و حلل بلماضي  أسباب الاخفاق خلال المباريات الثلاثة ” بدنيا لم نكن في المستوى افتقدنا لحس التهديف والروح القتالية خلال المباريات.. عدة عوامل أثرت فينا  منها توقيت مباراة سيراليون باعتبار أن طريقة لعبنا تعتمد على السرعة، كما أن تعيين حكم مباراة غينيا الاستوائية من غواتيمالا يطرح العديد من التساؤولات”.

وتحدث بلماضي عن سلسلة اللاهزيمة” كان هدفنا العمل أكثر من أجل الوصول الى نهائيات كأس العالم  ليس تحقيق رقم قياسي ، لم أتحدث يوما مع اللاعبين حول عدم كسر سلسلة اللاهزيمة” مضيفا” لكن بعض الاعبين كانوا متأكدين من الفوز ما أثرعلينا كثيرا “.

وعاد الحديث في الندوة الصحفية التي كانت هادئة مقارنة بندوات سابقة، عن اقالة المناجير العام للمنتخب أمين لعبدي وتعيين جهيد زفزاف خلفا له . حيث قال بلماضي” سمعت الكثير من الأشياء الجيدة عن المناجير الجديد ، اقالة أمين تعتبرايضا ترجمة لاخفاقنا مؤكدا أنه “أخ وقدمنا سويا العديد من الأشياء الجيدة مع المنتخب”.

وعن المباراة الفاصلة أمام الكاميرون ذهابا وايابا  مارس المقبل قال بلماضي أن التأهل مهم جدا لمونديال قطر من أجل اسعاد الشعب الذي دعمنا كثيرا خاصة بعد الفشل في أمم افريقيا، مؤكدا  ” لم ألعب كأس العالم لا لاعبا ولا مدربا فالتأهل شيء مصيري بالنسبة لي”.

وعن عودة اندي دولورالى صفوف المنتخب،أغلق بلماضي الباب تماما أمام امكانية عودته للخضروهو على رأس العارضة الفنية.

وعن حالة ملعب مصطفى تشاكر الذي سيستضيف مباراة الذهاب مع الكاميرون قال أنه  في حالة جيدة جدا وهنأ القائمين عليه.

ويواجه المنتخب الوطني نظيره الكاميروني في دوالا بملعب جابوما يوم 25 مارس ، أما مباراة الاياب فستكون في ملعب مصطفى تشاكر يوم 29 مارس 2022.