بعد انتقاده للنظام القائم وقايد صالح… توقيف المجاهد الأخضر بورقعة واقتياده لوجهة مجهولة

اعتُقل اليوم السبت المجاهد في ثورة التحرير الأخضر بورقعة (86 سنة) من طرف عنصرين مدنين من الأمن، حسب ما نقله أولاده، وتم اقتياده في سيارة كونغو إلى وجهة مجهولة.

وانخرط بورقعة في الحراك الشعبي منذ 22 فيفري 2019، وحضر في المسيرات ونشّط عدّة مداخلات إعلامية، وسعى للقاء معارضين ومناضلين سياسيين للبحث في مخارج للأزمة التي تعيشها البلاد.

وكان الرائد بورقعة قد دعا لرفع سقف مطالب الحراك الشعبي، في ظل المناورات والألاعيب السياسية للسلطة والنظام القائم، الذي اعتبره بورقعة أنه لم يتغير رغم كل الاعتقالات ورغم استقالة بوتفليقة.