انطلاق أول منتدى للحوار الليبي في تونس

تحتضن تونس هذا الاثنين ملتقى الحوار السياسي الليبي، برعاية بعثة الأمم المتحدة بليبيا  والذي يعقد عليه الكثير من الآمال لتسوية الأزمة الليبية.

وأكد  الرئيس التونسي قيس سعيد خلال جلسة  الافتتاح” على ضرورة تجاوز كل العقبات لبلوغ حل سياسي سلمي للمسألة الليبية دون أي تدخل خارجي، وبما يحفظ وحدة ليبيا.”

 كما أكد قيس سعيد على وحدة ليبيا ورفض تقسيمها مشيرا إلى ما يمثله التقسيم من خطر لا فقط على ليبيا بل على كامل المنطقة.حسب وسائل اعلام تونسية.

واعتبر أن من أهم عوامل نجاح الملتقى هو تحديد تنظيم مؤقت للسلط وفق خارطة طريق واضحة وسقف زمني محدد، مشيرا إلى ضرورة أن لا تبقى أي قوة مسلحة خارج الشرعية.

ووجهت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا الدعوة لـ75 مشاركا ومشاركة يمثلون أطياف المجتمع الليبي.

و بشكل عام، يهدف هذا الحوار السياسي، إلى إجراء انتخابات في أقصر إطار زمني، في وقت يستمر فيه التنسيق التونسي مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والدول الراعية لإعلان برلين.