إنخفاض الصادرات الفرنسية نحو الجزائر ب8.6 بالمائة خلال السداسي الأول من سنة2018

سجلت الصادرات الفرنسية نحو الجزائر خلال السداسي  الاول من سنة 2018 انخفاضا بنسبة 6،8 % لتستقر عند 3،2 مليار اورو مقابل 6،2  مليار في ذات الفترة من السنة الفارطة، حسبما أكدته يوم الاثنين الخزينة  العمومية الفرنسية.

وأوضحت الخزينة العمومية إعتمادا على معطيات الجمارك الفرنسية أن قيمة الواردات الفرنسية القادمة من الجزائر المتكونة من أزيد من 95 % من المنتجات  النفطية و الغازية أو مشتقاتها قد عرفت إرتفاعا “نسبيا”.

وأضاف المصدر ذاته أن الواردات قد سجلت إرتفاعا ب16.1 %خلال السداسي الأول  من سنة 2018 مقارنة بالسداسي الأول من سنة 2017 حيث بلغت 2 مليار أورو

وأضافت وثيقة الخزينة العمومية الفرنسية أنه من بين اهم التطورات هناك  الحبوب التي تحتل المرتبة الاولى من حيث الصادرات اذ عرف المبلغ الإجمالي  للصادرات ارتفاعا ب64 % ليستقر عند 380 مليون اورو (232 مليون اورو خلال  السداسي الاول من سنة 2017).ويفسر ذلك حسب ذات المصدر “بارتفاع الاسعار الدولية للحبوب.

من جانبها سجلت السيارات خلال ذات السداسي انخفاضا بنسبة 40 % (في تناقص مع  الارتفاع المسجل ب87  % في السداسي الاول من سنة 2017)،حيث أكدت وثيقة الخزينة العمومية أن الانتاج المحلي للسيارات و قطع  الغيار سجل ارتفاعا في الجزائر مضيفة ان السيارات التي نجحت في التصدير  بمستويات عليا رغم حصص التصدير التي تم استحداثها منذ مطلع 2016 قد سجلت خلال  هذا السداسي انخفاضا بنسبة 40 %،فقد انتقلت من 330 مليون اورو خلال السداسي الاول من سنة 2017 الى 197 مليون  اورو خلال السداسي الاول من سنة 2018.

من جانب اخر عرفت الصادرات الفرنسية نحو الجزائر للمنتجات الصيدلانية ارتفاعا  خلال هذا السداسي بنسبة 4 % محققة 285 مليون اورو (المرتبة الثانية من  الصادرات الفرنسية نحو الجزائر) مؤكدة ان قيمة الصادرات من مواد تكرير البترول  قد إنخفضت هي الاخرى مسجلة 43 مليون أورو في السداسي الاول من سنة 2018 مقابل  175 مليون اورو في السداسي الاول من سنة 2017.

أما الواردات الفرنسية من الجزائر فتتكون من93.4%  محروقات و مواد مشتقة سيما بالنسبة للنفط الذي يمثل 55 % من الواردات الفرنسية من الجزائر و الغاز الطبيعي بنسبة 19 % و مواد تكرير النفط بنسبة 19 % و الغاز  الصناعي 1 %.