الندوة الوطنية للمجتمع المدني: أكثر من500شخصية لبحث سبل الخروج من الأزمة

سيشارك أزيد من 500 شخص يمثلون حوالي 40 نقابة وجمعية ومنظمة وطنية في الندوة الوطنية للمجتمع المدني المزمع تنظيمها يوم 15 جوان الجاري، وذلك بهدف الاتفاق على “خارطة طريق” للخروج من الأزمة التي تعاني منها البلاد، ستطرح لاحقا على الساحة السياسية.

وعقد ممثلوا المجتمع المدني أربعة لقاءات تحضيرية في الفترة السابقة، تم خلال الاجتماع الأول “مناقشة الأوضاع السياسية ومخاطر حالة الانسداد”، واستغل المجتمعون اللقاء الثاني لـ”تبادل الآراء وطرح مختلف وجهات النظر والمبادرات والاقتراحات” فيما حاولت النقابات والجمعيات في اللقاءين الثالث والرابع “بلورة مختلف الاقتراحات لمحاولة الوصول إلى أرضية موحدة وخارطة طريق سيتم عرضها خلال الندوة الوطنية”.

وسيتم عرض أرضية الخروج من الأزمة “ستعرض لاحقا على الرأي العام الوطني، كما سيتم عرضها على الطبقة السياسية قريبا في ندوة وطنية أخرى تشارك فيها الأحزاب السياسية”، مشيرا إلى أن الأزمة السياسية التي تعاني منها البلاد “تفاقمت إلى أزمة اقتصادية تتطلب العمل على الخروج منها في أقرب وقت ممكن”. حسب النقابي مزيان مريان.

وأوضح مريان أن هذا “الإقصاء من الحوار منطقي”، على اعتبار أن “إرادة الشعب المعبر عنها في المسيرات الشعبية تطالب بجمهورية جديدة والقطيعة مع جميع رموز النظام السابق”.