المهرجان الدولي الـ 9 للسينما الملتزمة بالجزائر: عرض الفيلم الوثائقي حُر

تم أمس الأحد بالجزائر العاصمة عرض الفيلم الوثائقي “حر” الذي يعالج استقبال اللاجئين في منطقة حدودية فرنسية مع ايطاليا و الذي برمج في إطار المهرجان الدولي ال9 للسينما بالجزائر بحضور مخرجه ميشال توسكا.

و يتمحور موضوع الفيلم الوثائقي الذي عرض ضمن منافسة المهرجان الذي افتتح أمس السبت حول استقبال طالبي اللجوء الذين فروا من بلدانهم بسبب النزاعات، من خلال شخصية سيدريك حرو احد سكان منطقة لارويا الواقعة بأقصى جنوب شرق فرنسا.

و اهتم العمل السينمائي الذي صدر في سنة 2018 و مدته 100 دقيقة بهذا المزارع الذي التقى يوما بهؤلاء اللاجئين القادمين من البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء و الذين طردوا من ايطاليا حيث قرر ايواءهم و مساعدتهم في مساعيهم الإدارية كطالبي لجوء.

كما يقدم فيلم “الحر” شخصية سيدريك الذي يتكفل بأعماله الزراعية و يقوم باستقبال المهاجرين في منزله مما سبب له متاعب متواصلة مع الشرطة.

و يتعرض سيدريك أيضا إلى متابعات قضائية لدى العدالة بسبب مساعدته للمهاجرين غير الشرعيين في الإقامة و التنقل في فرنسا كما مارست عليه السلطات الأمنية و القضائية ضغوطا كبيرة بسبب ذلك.

و تطرق الفيلم مطولا لشهادات بعض المهاجرين و الظروف المأساوية “للاجئين الذين غالبا ما تقوم السلطات الفرنسية و الايطالية بطردهم الى الحدود”.

كما يبرز الفيلم العمل الذي يقوم به المتطوعون مثل ايزابيل الممرضة التي تقدم خدماتها لللاجئين الذين يوجد من بينهم امرأة حامل.

و شكلت المناظر الطبيعية و الهادئة لمنطقة لا رويا التي تستقبل مئات اللاجئين الهاربين من النزاعات سيما في افريقيا ديكورا لهذا الفيلم الذي يشير بأصابع الاتهام للعراقيل التي توضع امام طالبي اللجوء.

في هذا الصدد اكد مخرج الفيلم ميشال توسكا الذي حضر العرض ان عمله السينمائي يعالج من زاوية “انسانية” مأساة اللاجئين الذين يواجهون أثناء هروبهم من الأزمات التي تعيشها بلدانهم “غياب التضامن” و الاحتقار في بلدان الاستقبال.

و أضاف أنني “أردت من خلال فيلم +حر+ ان انقل إلى الشاشة كرم ضيافة منطقة خاصة تدافع عن قضية عالمية”.

و قد حظي فيلم “حر” الذي عرض في جلسة خاصة خلال الطبعة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي (فرنسا) باستحسان الجمهور و لجنة التحكيم.

و  توجد تسعة أفلام وثائقية ضمن برنامج المنافسة في المهرجان الدولي ال9 للسينما بالجزائر الذي ينوي ايضا عرض تسعة أفلام خيالية.

للتذكير ان المهرجان الدولي ال9 للسينما بالجزائر سيتواصل الى غاية ال9 ديسمبر الجاري بقاعة ابن زيدون بثلاثة عروض يوميا و الدخول مجاني.