الطريق إلى آيفون الجديد

تمّ إطلاق بيع آيفون 10 يوم الجمعة الماضي، 3 نوفمبر، في جميع محلاّت آبل عبر العالم، من نيويورك إلى دبي مروراً بلندن وباريس. آيفون 10 وهو آخر هاتف ذكي لهذه الماركة الشهيرة، يتراوح سعره بين 999 دولار و 1149 دولار، وبينما يُثير هذا الحدث العديد من النقاشات حول السِّعر والميزات الجديدة لهذا الهاتف مثل ميزة التعرّف على الوجه والشاشة المزوّدة بتقنية oled وغيرها من الميزات… خلال هذا الوقت ينشغلُ زيغي، وهو بائع هواتف جزائري، بالتنقّل من قارةٍ إلى أخرى للحصول على أكبر عددٍ مُمكنٍ من هواتف آيفون 10 الجديدة يومَ بيعِها، والهدفُ: عرضُها “في نفس اليوم” في محلّه بوسطِ العاصمة… لكن كيف يحدُث هذا؟
يُسافر زيغي إلى لندن، قبل طرحِ الآيفون 10 في محلاّت آبل بأربعة أيّام، يلتقي بأصدقائه هناك ويتفّقون على الموعِد والمكان: المحَل الرئيسي لآبل والكائن ب:ـ 235 ريجنت ستريت، لندن. أما الوقت فهو 24 ساعة قبل فتح الأبواب صباح يوم الجمعة.
يدفعُ زيغي لكل واحدٍ منهم 25 باوند على الآيفون الواحد (أي ما يُقارب 5500 دج)، وحسب تعليمات محلاّت آبل، فكلّ زبون له الحق في هاتفين لا أكثر، ممّا يجعله يدفع 50 باوند للشخص، ويقِف معهم هو في صفّ الانتظار الطويل منتظرين شراء عشرة هواتف آيفون 10.
صفوف الانتظار الطويلة تعرفها محلاّت آبل مع إطلاق كل منتوج جديد، وإن كانت الجموع تتضاعف عند بيع هواتف آيفون، إلى حدِ أن النّاس يبيتون في العراء.
أما عن سعر آيفون 10 في بريطانيا فهو لا يختلف كثيراً عن سِعره بالدولار، فقد تمَّ طرحَه في محلاّت لندن بسعر يتراوح بين: 999 باوند (224,000 دج) و 1150 باوند (258,000 دج).
ما أن يتّم شراء آخر آيفون في المجموعة، يجمعُ زيغي الهواتف العشرة ويأخذ أول رحلة إلى الجزائر، وعلى السّاعة السادسة مساءً، أي قبل أن يُغلق محلّ آبل في لندن أبوابه على التاسعة ليلاً، تكون الهواتف معروضة في واجهة محلّه، ليحصُل زبائنه على الآيفون 10 في نفس اليوم الذي طُرِح فيه.
بعض زبائن زيغي لا ينتظرون عَرض الهواتف في المحل، بل ينتظرون وصوله هو في المطار، لاستلام هواتِفهم.
حسب زيغي، هو لا يقوم بهذا الأمر من أجل “البيزنس” بل بِغرض المُتعة، لكن أيضاً من أجل أن يكون أوّل من يُدخِل الآيفون 10 إلى الجزائر ويبيعه قبل الجميع… الأمرُ أيضاً يتعلّقُ بسُمعة المَحَل، محلّ الهواتف الجزائري الذي يبيع الآيفون في نفس اليوم الذي تطرحُه محلاّت آبل في بقية بُلدان العالم.