الصحفي منصف آيت قاسي أمام القضاء هذا الأربعاء

سيمثل الصحفي منصف آيت قاسي أمام محكمة بئر مراد رايس هذا الاربعاء الموافق للفاتح من مارس 2023 ، حسب ما أعلنته المحامية عويشة بختي.

تعود وقائع القضية إلى تاريخ 28 جويلية 2020، أين وضع مراسل قناة فرانس 24 وشخصين آخرين رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش ، بمن فيهم مزود الخدمة التقنية رمضان رحموني الذي أجرى المقابلة الحصرية مع الرئيس عبد المجيد تبون لفرانس 24 ، في 4 جويلية 2020 .

كما مُنع مراسل فرانس 24 السابق منصف آيت قاسي ، ولأسباب تتعلق بأنشطة القناة الإخبارية الفرنسية من مغادرة التراب الوطني نهاية سنة 2019 ، قبل أن يُوضع رهن الاعتقال بعد بضعة أشهر. كما تم اتخاذ نفس الإجراء مع الأشخاص الآخرين.

بعد الإفراج عنه مؤقتًا بتاريخ 29 جويلية 2020 ، استقبل منصف آيت قاسي بمفرده ، في 4 أوت 2020 ، من قبل وزير الاتصال السابق عمار بلحيمر في مقر الوزارة ،حيث أعطاه شخصيًا اعتماده الرسمي لعام 2020 ، كمراسل دائم لفرانس 24 في الجزائر ، باللغتين الفرنسية والإنجليزية بحضور أمين عام وزارة الاتصال ومديرة الإعلام الأجنبي.

تم تجديد اعتماد الصحفي منصف آيت قاسي في عام 2021، و رفع عنه إجراء منع مغادرة التراب الوطني

قام منصف آيت قاسي بتغطية عدة مواضيع منها بعض الأنشطة الحكومية ، والزيارات الرسمية لقادة أجانب ، جائحة كورونا وغيرها.

آخر تغطية صحفية قام بها كانت الانتخابات التشريعية بصفته صحفيًا معتمدًا لقناة فرانس 24 ، في 12 جوان 2021، حيث تم سحب إعتماد القناة مرة أخرى ، لكن وزارة الاتصال طمأنت الفريق العامل في الجزائر العاصمة بقولها إن هذا الاجراء كان بدافع ما وصفته بالعداء من جانب القناة ، وأن هذا القرار لا علاقة له بالعمل الذي يقوم به الفريق في الجزائر العاصمة.

استمع قاضي التحقيق إلى منصف آيت قاسي ورمضان رحموني في عام 2022 ، حيث قرر هذا الأخير إحالة القضية إلى محكمة الجنح بئر مراد رايس.

ويُتابع منصف آيت قاسي ومن معه ، بتهم تلقي أموالاً من الخارج من قبل وسائل إعلام أجنبية لغرض نشر الدعاية السياسية ، ونشرمنشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية.